عرب بوكس

هل يشتاق الطفل الميت لوالديه

اذا كنت تبحث عن إجابة سؤال هل يشتاق الطفل الميت لوالديه في القبر، فسوف تجد في هذا المقال إجابة على هذا السؤال وأيضا معظم الأحاديث التي تتعلق بمصير الطفل الميت والذي يكون من أبناء المسلمين.

فيعتقد الكثير من الأشخاص أن موت الطفل الذي لم يبلغ هو بلاء شديد في الدنيا يقع على قلب كل أم وأب، ولكن إذا نظرا الأباء والأمهات إلى مصير هذا الطفل فيما بعد أو ما يقدمه الطفل من رحمة لأبوية، فسوف يعرف الأباء أن الله أنزل بهما هذا البلاء واختصهم به ليكونا من أهل الجنة بسبب وفاة هذا الطفل، وهذا ما ورد في الأحاديث النبوية الشريفة، والتي سوف نوضحها لكم في مقالنا هذا ليكون أمامكم دليل قطعي لهذا الكلام.هل يشتاق الطفل الميت لوالديه

أحاديث تدل على شافعة الطفل المتوفى لأهله بروايات عدة

  • روى الإمام أحمد رحمه الله بسنده عن قرة بن إياس رضي الله عنه أن رجلا كان يأتي النبي صلى الله عليه وسلم ومعه ابن له فقال النبي – صلى الله عليه وسلم: ((تحبه؟)). قال: نعم يا رسول الله، أحبَّك الله كما أحبه، ففقده النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال: ((ما فعل فلان بن فلان؟)). قالوا: يا رسول الله مات، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – لأبيه: ((ألا تحب أن لا تأتي بابا من أبواب الجنة إلا وجدته ينتظرك؟)). فقال رجل يا رسول الله: أله خاصة أم لكلنا؟ قال: ((بل لكلكم))؛ رواه أحمد، وقال المنذري: رجاله رجال الصحيح.
  • كما روى أيضا  مسلم في (الصحيح) عن أبي حسان قال: قلت لأبي هريرة: إنه قد مات لي ابنان فما أنت مُحدِّثي عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بحديثٍ تُطيِّب به أنفسنا عن موتانا، قال: نعم، صغارهم دعاميص الجنة، يتلقَّى أحدهم أباه – أو قال: أبويه – فيأخذ بثوبه – أو قال: بيده – كما آخذ أنا بصنفة ثوبك هذا فلا يتناهى – أو قال: فلا ينتهي – حتى يدخله الله وأباه الجنة.
  • وقد قال النسائي في روايته: كان نبي الله – صلى الله عليه وسلم – إذا جلس جلس إليه نفرٌ من أصحابه فيهم رجلٌ له ابنٌ صغيرٌ يأتيه من خلف ظهره فيُقعِدُهُ بين يديه، فهلك فامتنع الرجل أن يحضر الحلقة لذكر ابنه ففقده النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما لي لا أرى فلانا! قالوا يا رسول الله بنيه الذي رأيته هلك، فلقيه النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن بنيه فأخبره أنه هلك فعزاه عليه ثم قال: ((يا فلان أيما كان أحب إليك: أن تتمتع به عمرك، أو لا تأتي إلى باب من أبواب الجنة إلا وجدته قد سبقك إليه يفتحه لك))، قال: يا نبي الله! بل يسبقني إلى باب الجنة فيفتحها لهو أحب إليَّ. قال: ((فذاك لك))؛ والروايتان صححهما الألباني.هل يشتاق الطفل الميت لوالديه

مكان الطفل المتوفى بعد الموت

يوجد مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة التي تدل على المكان الذي يوجد به الطفل الصغير بعد موته، وقد ثبت لنا من هذه الأحاديث أن الطفل يكون في السماء السابعة، ويرافقه نبي الله إبراهيم عليه السلام، فقد ذكر العلماء أن الطفل الذي توفى على الفطرة ينشأ على أيدي سيدنا إبراهيم عليه السلام، وإليكم دليل هذا:

 ورد في حديث سمرة بن جندب رضي الله عنه قال : كانَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِمَّا يُكثِرُ أن يَقُولَ لأَصحَابِهِ : هَل رَأَى أَحَدٌ مِنكُم مِن رُؤيَا ؟ قالَ : فَيَقُصُّ عَلَيه مَنْ شَاءَ اللهُ أَنْ يَقُصَّ .

وَإِنَّه قَالَ ذَاتَ غَدَاةٍ : إِنَّه أَتَانِي الليلَةَ آتِيَانِ ، وَإِنَّهما ابتَعَثَانِي ، وَإِنَّهُما قَالا لِي : انطَلِق ، وَإِنِّي انطَلَقتُ مَعَهُمَا، فذكر أشياء رآها ثم قال : فانطَلَقنَا ، فَأتَينَا عَلَى رَوضَةٍ مُعتَمَّةٍ ، فِيهَا مِن كُلِّ لَونِ الرَّبِيعِ ، وَإِذَا بَيْنَ ظَهْرَي الرَّوضَةِ رَجُلٌ طَويلٌ لا أَكادُ أَرَى رَأسَهُ طُولًا فِي السَّماءِ ، وإِذَا حَولَ الرَّجُلِ مِن أَكثَرِ وِلدَانٍ رَأيتُهم قَطُّ ، ثم كان مما عبره له الملكان؛ وَأَمَّا الرَّجُلُ الطَّويلُ الذي فِي الرَّوضَةِ فَإِنَّه إبراهيمُ ، وَأَمَّا الوِلدَانُ الذِينَ حَولَه فَكُلُّ مَولُودٍ مَاتَ عَلَى الفِطْرَةِ ، فَقَالَ بَعضُ المُسلِمِين : يَا رَسُولَ اللهِ وَأَوْلادُ المُشْرِكِين ؟ فَقَالَ : وَأَوْلادُ المُشرِكِين . رواه البخاري (7047) .