عرب بوكس

ديكساميثازون Dexamethasone دواعي الاستخدام والاثار الجانبية

ديكساميثازون هو كورتيكوستيرويد اصطناعي وهو طويل المفعول، والذي يساعد في منع إفراز المواد السؤولة عن الالتهابات في الجسم ومنها البروستاغلاندين، كينين، الهستامين، والإنزيمات الشحمية في الجسم، حيث إنه يعمل على تغيير استجابة الجسم المناعية بشكل كبير، ويتم استخدامه في علاج الكثير من الحالات المختلفة ومنها (المشاكل الروماتيزمية، والعديد من الأمراض الجلدية، الحساسية الشديد، الربو، داء الانسداد الرئوي المزمن، الوذمة الدماغية، آلام العين عقب جراحة العيون)، وسوف نوضح لكم كافة المعلومات حول الدواء.

دواعي استعمال دواء ديكساميثازون

يدخل دواء ديكساميثازون ، في العديد من الحالات العلاجية المختلفة ومنها:

  • يتم استعمال الدواء لعلاج حالات التحسس الشديد، والصدمة الحساسية.
  • يتم استخدامه لعلاج الكثير من الأمراض الجلدية ومنها (فقاع الجلد، الحزاز، الصدف الشديد، الطفح الجلدي الشديد).
  • يتم استخدامه في علاج الكثير من أمراض الدم ومنها (فقر الدم، نقص أرومات كريات الدم الحمراء في الجسم، مرض الفرفرية).
  • يدخل الدواء في علاج أمراض الغدد ومنها (فرط تنسج الكظر الولادي، التهابات الدرق تحت الجلد، زيادة كالسيوم الدم).
  • يتم استخدامه في علاج الأمراض العينية ومنها ( التهابات الملتحمة التحسسية، التهابات القرنية، التهابات القزحية، التهاب العصب البصري).
  • ويتم استخدام الدواء في علاج بعض الأمراض الروماتيزمية ومنها (التهابات المفاصل، التهاب الفقار الرثياني، التهابات الجراد الحاد وأسفل الجلد).

موانع استعمال دواء ديكساميثازون

دواء ديكساميثازون ، مثله مثل باقي الأدوية والتي يكون لها العديد من الموانع ومنها:

  • يمنع استعمال الدواء في حالة الإصابة بالآفات الفطرية الجهازية.
  • يمنع تناوله في حالة الإصابة بقرحات المعدة والإثني عشر.
  • حالات فرط الحساسية لمكون الديكساميثازون.
  • الملاريا الدماغية.

التأثيرات الجانبية لدواء ديكساميثازون

يمتلك دواء ديكساميثازون عدد من التأثيرات الجانبية المختلفة والتي قد تظهر على عدد من المرضي ومنها:

  • قد يسبب الدواء اضطرابات الشوارد والماء، ومنها (احتباس الصوديوم، احتباس الماء، ونقص البوتاسيوم في الجسم، مع ارتفاع ضغط الدم).
  • حدوث اضطرابات في العضلات والعظام للشخص المريض ومنها ضعف العضلات وحدث خلل في العظام.
  • حدوث بعض الاضطرابات الهضمية ومنها الإصابة بقرحة هضمية، والتهابات البنكرياس، كما قد يسبب تمدد بطني والتهاب المري.
  • قد ينتج عن تناول الدواء اضطرابات جلدية ومنها تأخر التئام الجروح، وترقق طبقة الجلد بشكل واضح، مع حدوث زيادة في التعرق.
  • قد يسبب الدواء اختلالات عصبية ومنها الدوار والصداع واضطرابات نفسية مثل الاكتئاب.
  • كما قد يسبب عدم انتظام في الدورة الشهرية لدي النساء، وقد سبب توقف في نمو الأطفال.
  • يسبب الدواء في بعض الحالات زيادة في الضغط بداخل العين، مع فرط الحساسية وزيادة في الوزن.

التداخلات الدوائية لدواء ديكساميثازون

المزيد من المشاركات
  • في حالة تناول الأسبرين، يجب العمل على تناول الدواء بحذر شديد وخاصة في حالة نقص البروترمين.
  • في حالة تناول الفيتوئين، الفينوباربيتال، الإفيدرين مع الدواء قد يسبب زيادة في التصفية الاستقلابية للستيرويدات.
  • يجب متابعة الأشخاص الذين يتناولون الدواء بالمشاركة مع المدرات والتي تسبب استنفاذ في البوتاسيوم، من أجل مراقبة تطور نقص البوتاسيوم في الجسم.
  • تناول الدواء مع أمينوغلوتيثيميد، قد يسبب نقص في تثبيط الغدة الكظرية، وذلك بسبب وجود الكورتيزون.
  • تناول الدواء مع الأمفوتيراسين ب، من الممكن أن يسبب تضخم في القلب والإصابة ببعض أمراض القلب.
  • تناول الدواء مع مضادات كولين استراز، قد يسبب في ضعف شديد لدى المرضى الذين يعانون من الوهن العضلي الوبيل، ويمكن العمل على سحب مضاد الكولين استراز قبل 24 ساعة من إعطاء البريدنيزولون.
  • بالنسبة لمرضى السكري قد يسبب الدواء زيادة في تركيزات السكر في الدم، حيث يجب العمل على ضبط جرعة دواء السكري.
  • تناول الأسبرين وغيرها من الساليسيلات مع نفس الدواء، قد يسبب انخفاض في مستويات فعالية الساليسيلات في الجسم، حيث قد يسبب زيادة في الآثار الجانبية على الجهاز الهضمي.
  • الكوليسترامين قد يسبب زيادة إزالة البريدنيزولون من الجسم، مع الحد من مستويات البلازما ونقص فعاليته بشكل واضح.
  • السيكلوسبورين قد يساعد على زيادة نشاط السيكلوسبورين وبريدنيزولون، والذي قد يسبب تشنجات في حالة تناول الكورتيزون والسيكلوسبورين، بشكل متزامن.
  • الديجوكسين قد يسبب نقص في بوتاسيوم الدم، والذي يزيد من مخاطر عدم انتظام ضربات القلب بشكل واضح.
  • مضادات الحموضة قد تعمل على التقليل من امتصاص وتأثير الكورتيزون في الجسم، حيث يجب الفصل بينها وبين الدواء بمدة ساعتين على الأقل.

الجرعة والاستعمال

تتراوح الجرعة الابتدائية من الدواء ما بين 0.75-9 ملغ يومياً، ويتم تحديدها حسب الحالة المرضية المعالجة، بناء على تعليمات الطبيب، أما في الحالات المرضية الأقل خطورة يتم تناول 0.75 ملغ يومياً، أما في الحالات المرضية الشديدة والمتأخرة، يتم تناول أكثر من 9 ملغ يومياً.

تأثير دواء ديكساميثازون على الحمل والرضاعة

كشفت بعض الدراسات العلمية، أن دواء ديكساميثازون، يمكن استخدامه في فترة الحمل بناء على تعليمات الطبيب، حيث لا توجد دراسات كافية عن تأثير الدواء على الحامل، بينما في حالة الرضاعة، يتم فرز الدواء في حليب الأم، حيث يجب تناوله بحذر شديد، بناء على تعليمات الطبيب المعالج.

احتياطات استخدام دواء ديكساميثازون

في حالة تناول الدواء، لا يمكن التوقف عن عدم استخدامه بشكل مباشر، حيث يتم إيقاف الدواء بشكل تدريجي وخاصة في حالة الاستخدام الطويل، وفي حالة تحول الكورتيزون الجسمي إلى البخاخ، يتوجب الحذر بشكل كبير فقد يسبب أعراض متلازمة الانسحاب.

ديكساميثازون Dexamethasone دواعي الاستخدام والاثار الجانبية

قد يسبب الدواء تضيق القصبات مع الصفير، وذلك في حالة استخدام بخاخ الكورتيزون، حيث يتوجب التوقف عن تناول الكورتيزون، وتناول موسع قصبات يكون سريع المفعول بناء على تعليمات الطبيب، كما لا يستخدم في حالة الإصابة بالربو المستمر.

يتم استخدام الدواء بحذر شديد، مع المرضى الذين عانوا من الإكتئاب في الفترات السابقة، حيث إن الكورتيزون بدوره يسبب تغيير مفاجئ في المزاج، وفي حالة الاستخدام المطول للكورتيزون، قد يزيد من فرصة الإصابة بالعدوى الثانوي وخاصة الفطرية والفيروسية.

ويتم استخدام الدواء بحذر شديد مع مرضى الغدة الدرقية ومرضى (اعتلال الكبد، اعتلال الكلي، مرضى القلب، مرضى السكري، الوهن العضلي، أمراض الجهات الهضمي)، ويتم منح كبار السن أقل جرعة من الدواء، ولا يتم استخدام الدواء في حالة إصابة الأنف بجروح أو تقرحات.

هل يعالج دواء ديكساميثازون فيروس كورونا

أثبتت بعض الدراسات الحديثة التي أجرتها جامعة أكسفورد، في الأيام القليلة الماضية أن الستيرويد، من الممكن أن يساعد في تقليل خطر الوفاة بنسبة كبيرة لمرضى فيروس كورونا، وذلك بالنسبة للمرضى أصحاب الحالات المتأخرة، حيث أوضحت الجامعة أن النتائج تع اختراق كبير في المعركة المندلعة حالياً ضد الفيروس التاجي، والذي تسبب في إصابة الملايين حول العالم، وذلك بعدما أثبت الدواء فعاليته القوية على تقليل نسبة وفيات المصابين بالفيروس.

وقد أقرت منظمة الصحة العالمية الدواء في الأيام الماضية ضمن بروتوكلات العلاج المفعل في مختلف دول العالم، من أجل العمل على تقليل نسب وفيات فيروس كورونا في مختلف أنحاء العالم، ومازالت منظمة الصحة العالمية تجري العديد من الاختبارات على الدواء، من أجل التأكد بشكل أكبر من فعاليته الواضحة للمساعدة في اكتشاف علاج فعال للقضاء على فيروس كورونا بشكل كامل في ظل المعركة الشرسة التي يخوضها العالم ضد الفيروس.