عرب بوكس

ما هي بطانة الرحم المهاجرة وعلاقتها بالحمل

بطانة الرحم المهاجرة والحمل الكثير من السيدات يسمعن عن ما يسمى ببطانة الرحم المهاجرة وقد يكون من الممكن أن تكون إحداهن مصابة بها ولكن ملايين من النساء لا يعلمون عنها إلا القليل ولذلك سوف نوضح في هذا المقال كافة المعلومات التي تدور حول بطانة الرحم المهاجرة والحمل من حيث تعريفها وأسباب الإصابة بها وطرق العلاج

بطانة الرحم المهاجرة والحمل

بطانة الرحم المهاجرة والتي يطلقها عليها انتباذ بطانة الرحم هي عبارة عن أنسجة مخاطية مماثلة للأنسجة الموجودة في داخل تجويف الرحم ملتصقة بالأعضاء الموجودة في الرحم  مثل المبايض وقناتي فالوب وتتفاعل هذه الأنسجة بطريقة طبيعية ونشطة وكأنها لازالت في داخل الرحم حيث تنمو الأنسجة المهاجرة عندما تنمو بطانة الرحم في خلال الدورة الشهرية وتتبع أيضا سلوك الغشاء المخاطي الداخلي للرحم فهي تستجيب للهرمونات التي تنتج من المبيض ففي نهاية الدورة الشهرية تتقلص نسبة الهرمونات مما يؤدي إلى تكسير الأنسجة المبطنة للرحم ويتم خروجها من الجسم في هيئة دم وهي الدورة الشهرية ولكن على اختلاف الأنسجة المهاجرة فهي تنتفخ ولكنها لا تجد سبل للخروج من جسم الأنثى مما ينتج عنه تكوين أكياس دموية وخاصة على المبيض 

أسباب البطانة المهاجرة

بطانة الرحم المهاجرة والحمل

  • حدوث خلل في الجهاز المناعي للجسم
  • حدوث خلل في نسبة بعض الهرمونات الموجودة في الجسم 
  • ارتجاع دم الدورة الشهرية أو السير في عكس مجراه وذلك من خلال قناتي فالوب وفي بعض الأحيان يصل إلى القولون أو الأمعاء الدقيقة 
  • العوامل الوراثية حيث يرجع العديد من الأطباء أعلى نسبة الإصابة إلى النساء اللاتي لديهن اخت أوأم مصابة بنفس المرض

ما هي أعراض الإصابة بالبطانة المهاجرة

  • من الأعراض الأساسية لهذا المرض هو تأخر الحمل أو الإصابة بالعقم 
  • الشعور بألم شديد عند ممارسة العادة السرية
  • حدوث اضطرابات الدورة الشهرية
  • الشعور بألم شديد في الفترة ما قبل نزول الدورة الشهرية ويستمر حتى أثناء نزولها 
  • الشعور بألم شديد جدا في أثناء عملية التبول أو التبرز واحتمالية خروج دم مع البول 
  • عدم الرغبة في ممارسة الجنس وذلك نتيجة لوجود آلام شديدة أثناء الجماع  
  • وجود سائل لونه ابيض مائل للاصفرار في الفترة ما بين الدورتين 

بطانة الرحم المهاجرة والحمل

بالنسبة إلى بطانة الرحم المهاجرة والحمل فإن العقم أو تأخر الحمل هو أحد الاعراض الأساسية التي تصاحب البطانة المهاجرة كما سبق وإن أشرنا ولكن بطبيعة الحال يستطيع أغلب النساء الذين تمت إصابتهن الحمل بشكل طبيعي دون أي تدخلات علاجية أو طبية حيث يختلف تأثير بطانة الرحم المهاجرة من مريضة إلى. مريضة أخرى حيث أن هناك بعض الحالات تم تحسين حالاتها بعد الحمل مباشرة مثل اختفاء النزيف وذلك نتيجة لارتفاع نسبة إفراز هرمون البروجسترون خلال فترة الحمل ولكن تعود الأعراض كما سابق حالتها بعد الولادة مباشرة ولكن للرضاعة الطبيعية دور كبير في تأخر ظهور تلك الأعراض 

ومما هو جدير بالذكر أن هناك بعض الحالات قد تعاني من زيادة أعراض بطانة الرحم المهاجرة والحمل وذلك يرجع إلى نمو الرحم بشكل طبيعي في فترة الحمل يزيد من الضغط على بعض الأماكن المصابة مع ارتفاع نسبة الاستروجين في الجسم مما ينشط ويحفز المرض 

وهناك بعض الحالات القليلة والنادرة التي يحتمل وجود بعض المضاعفات في فترة الحمل مثل 

  • احتمالية الإصابة بتسمم الحمل 
  • وجود المشيمة في منطقة أسفل الرحم وهو ما يسمى بالمشيمة المتاحة وينتج عنه تغطية عنق الرحم 
  • حدوث الولادة المبكرة مما يتسبب في وجود بعض المشاكل الصحية للطفل 
  • احتمالية حدث اجهاض ومن أعراضه النزيف الحاد وألم شديد في منطقة أسفل الظهر

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد