عرب بوكس

بر الوالدين في الإسلام

بر الوالدين في الإسلام يعني أن تقوم برعاية الوالدين في جميع مراحلهم العمرية وخاصة عند تأخرهم بالسن فهي مرحلة ابتلاء لمدى برك بوالديك وصبرك عليهما، والبر هو الرعاية والطاعة للوالدين وإكرامهما والإحسان إليهما، واللطف معهما والعمل على توفير الراحة المادية والمعنوية والنفسية لهما، ولقد جاء الإسلام بأوامر من الله سبحانه وتعالى ببر الوالدين، ومنحها اهتمامًا لا يُضاهى، فقد جُعل بر الوالدين من أفضل الأعمال إلى الله بعد الصلاة المكتوبة في وقتها، وجُعل عقوق الوالدين من أخبث الأعمال وأشدها عقابًا عند الله بل وتحرم المرء من دخول الجنة.

بر الوالدين في الإسلام

بر الوالدين في الإسلام

بر الوالدين في الإسلام لأن الإسلام دين جاءت تعاليمه لتحض الناس على اتباع ما ينجيهم في الدنيا والآخرة، ولأن الله رؤوف ولطيف بالعباد فهو يأمر بما يؤدي بالمرء إلى الفوز، وفي بر الوالدين في الإسلام فيقول سبحانه وتعالى في الآية الثالثة والعشرين من سورة الإسراء: {وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًاۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا} صدق الله العظيم. يأمر الله سبحانه وتعالى عباده بأن يعبدوه هو وحده ولا يشركوا به شيئًا، ثم يقرن عبادته وعدم الإشراك به بالإحسان إلى الوالدين، وكأن الإحسان إلى الأبوين هو عبادة لله سبحانه وتعالى، وهو ما يدل على أن بر الوالدين من الطاعات العظيمة التي تدخلك الجنة والتي أمر بها الله سبحانه وتعالى وشدد عليها.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل إن شكر الوالدين من مظاهر بر الوالدين في الإسلام، إذ أمر الله بشكر الوالدين على ما يبذلانه من أجل أبنائهم وقرنه بشكره سبحانه وتعالى بقوله في الآية الرابع عشرة من سورة لقمان: {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ} صدق الله العظيم، فلما كان الشكر لله واجبًا على نعمه التي لا تُعد ولا تُحصى فإن الله جعل شكر الوالدين أمر إلهي يجب على الجميع الامتثال له وتنفيذه، وشكر الوالدين يكون على نعمة تربيتهما للأبناء ورعايتهما لهم وبذل كل ما تستطيعه نفسيهما في سبيلهم.

كيفية بر الوالدين في الإسلام

بر الوالدين في الإسلام جاء بشكل صريح في الكثير من المواضع القرآنية والسنة النبوية، وبر الوالدين يكون بطاعتهما في جميع ما يأمران به طالما لا يخالف الشرع ولا يكون فيه شرك بالله، وكذلك الابتعاد عن كل ما نهى عنه الوالدان مهما كان درجة حب المرء لهذا الأمر فهو من الطاعة والبر، ومن مظاهر بر الوالدين الإنفاق عليهما وسد جميع ما يحتاجان إليه حتى وإن لم يكونا في حاجة للمال، ولا بد كذلك من خدمتهما وتوفير الوسائل والسبل التي تساعدهما في أمورهما قدر المستطاع، ومن بر الوالدين التأدب في الحديث معهما فلا يُرفع صوت في حضورهما سواء كليهما أو أحدهما.

فضل بر الوالدين في الإسلام

بر الوالدين في الإسلام هو طاعة لأوامر الله سبحانه وتعالى وامتثالًا لتعاليم رسول الله إذ يقول في حديثه لابن مسعود عندما سأله:سألت النبي صلى الله عليه وسلم أيُّ الأعمالِ أحبُّ إلى اللهِ؟ قالَ: الصَّلاةُ على وقتِها، قلتُ: ثمَّ أيٌّ ؟ قالَ: ثمَّ برُّ الوالدينِ، قلتُ: ثمَّ أيٌّ؟ قالَ: ثمَّ الجهادُ في سبيلِ اللهِ” صدق رسول الله ، إذن بر الوالدين هو طاعة لأوامر الله ورسوله وطاعة الله تدخل الجنة بلا شك، والإحسان إلى الوالدين هو مصلحة للأبناء في المستقبل فما يحسن المرء إلى أبويه يحسن إليه أبناؤه في المستقبل ويبرونه، كما أن بر الوالدين يزيد البركة في الرزق والعمر والأبناء وفي كل شئ، وما أحوج الجميع إلى زيادة البركة في حياتهم.

شرفنا بانضمامك للنشرة البريدية

يسعدني أنضمامك الى قائمتنا البريدية المتواضعة ونأمل أن تنال أستحسانك ولاتقلق فنحن نلتزم بشروط الخصوصية والمحافظه على بيانات المشتركين .

نشكر لك ثقتك وانضمامك لنا ونأمل أن تحوز رسائلنا على رضاك وأستحسانك .

هناك خطاء ماء اذا لم تستطع الاشترك يرجى مراسلتنا عبر أتصل بنا لمساعدتك هدفنا راحتكم ورضاكم .