أبريل 1, 2020

دواء هايبوسيك لعلاج قرحة المعدة والاثنى عشر

هايبوسيك من أفضل الأدوية التي يعتمد عليها كثير من الأطباء في علاج مرضى القولون، يحتوي الدواء على مواد فعالة قوية التأثير من شأنها معالجة اضطرابات المعدة كما يساعد على علاج قرحة المعدة والاثني عشر، نقدم لكم في هذا المقال دواعي استعمال هذا الدواء وموانع الاستخدام. 

الشكل الدوائي لعقار هايبوسيك 

قامت شركة ألرام للصناعات الدوائية بطرح هذا العقار في الأسواق، على هيئة أقراص تؤخذ عن طريق الفم، يوجد في الكثير من المستشفيات بأحجام مختلفة، وهي على النحو التالي :

  • يأتي هذا العقار على هيئة عبوات، تضم 10 كبسولة وأخرى تضم 14 كبسولة.
  • كما يتوفر هذا العقار على هيئة كبسولات مغلفة، العبوة بها 14 كبسولة، كل كبسولة في هذه العبوة بها  20 ملغ من الأميبرازول.

الجرعات المسموح بتناولها من العقار

علينا أن نوضح لكم أن الجرعة التي يسمح للمريض بتناولها، تختلف باختلاف حالة المريض وإليكم الجرعات وهي كما يلي :

  • يتناول مريض عسر الهضم هذا العقار بتركيز 20 مجم يوميا وبشكل متواصل لمدة 14 يوما، لا يكرر بدون إذن الطبيب.
  • يتناول مريض قرحة الإثني عشر هذا العقار بتركيز قدره 20 مجم يوميا، يتناول المريض هذه الجرعة قبل تناول الطعام، يكرر تناول هذا الدواء لحين الشعور بالتحسن، لا يتناول المريض جرعة زائدة إلا بعد مراجعة الطبيب.
  • يتناول المرضى الذين يعانون من مشكلة ارتجاع المرئ هذا العقار يوميا لمدة 8 أسابيع متواصلة، تناول جرعة مقدارها 20 مجم يوميا، لابد أن يحرص المريض على تناول الجرعة قبل تناول الطعام.  

دواعي استعمال العقار

هايبوسيك

يستخدم عقارهايبوسيك في علاج العديد من الأمراض، يحقق هذا العقار نتيجة فعالة إذا تناوله المريض بانتظام و بجرعة محددة، يستخدم العقار في علاج كل من:

  • القولون وقرحة المعدة والاثني عشر.
  • علاج التهابات المعدة والاثني عشر. 
  • يوصف هذا الدواء من قبل الأطباء لعلاج ارتجاع المريء و متلازمة زولينجر اليسون.
  • يقضي هذا العلاج على مشاكل سوء الهضم والحرقة الناتجة عن تناول الطعام بالإضافة إلى التغلب نهائيا على كافة مشاكل عسر الهضم.

موانع تناول دواء هايبوسيك 

  • يمنع تناول هذا العقار إذا كان المرضى يعانون من بعض الأمراض الخطيرة ومنها، قصور وظائف الكبد.
  • لا يسمح الأطباء للسيدات الحوامل بتناول هذا الدواء طول فترة الحمل، يؤثر هذا الدواء على الجنين في بطن أمه ، وفي كثير من الأحيان يتسبب في تشوه الجنين.
  • لا يسمح للسيدات المرضعات بتناول العقار طول فترة الرضاعة، تصل المادة الفعالة بالدواء إلى الطفل عن طريق لبن الأم، مما يسبب له العديد من المشاكل الصحية.
  • يتسبب هذا العقار في تقليل نسبة المعادن في الدم كما يقلل من نسبة الماغنسيوم في الدم، ولا يمكن تعويض هذا الفقد بتناول المكملات الغذائية، ولهذا يعزف الكثير من المرضى عن تناول هذه النوعية من الأدوية، ويلجأون إلى الطبيب لإيجاد البديل.
  • لا يسمح للأطفال بتناول هذه النوعية من العقاقير والأدوية

أبرز الأعراض الجانبية

في بعض الحالات يتسبب تناول العقار بعض الأعراض التي تسبب الازعاج المرضي وهذا ما يجعلهم يعزفون عن تناوله بالرغم من فوائده العلاجية،  وهذه الأعراض تشمل ما يلي:

  • اضطرابات الجهاز الهضمي، وهذه الاضطرابات تتمثل في الإسهال أو الإمساك، انتفاخ البطن أو الشعور بامتلاء المعدة
  • الشعور بالعديد من الاضطرابات النفسية مثل الشعور بالأرق وعدم القدرة على النوم بشكل طبيعي والاكتئاب وتقلب المزاج دون سبب واضح. 
  • الحساسية، والتي تتمثل في الحكة وتورم الوجه والشفتين والطفح الجلدي في بعض مناطق الجسم.
  • أحيانا ما يسبب احتباس السوائل في الجسم إلى تورم الساقين، كما يؤدي تناول هذا العقار إلى الآلام المفاصل والإصابة بهشاشة العظام مما يجعل العظام أكثر عرضة للكسر.
  • نقص خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية في الدم.

المقال قد يحتوى على معلومات متخصصة، و لا يجب عليك ان تستعمل المعلومات الواردة فى المقال من تلقاء نفسك دون مراجعة الطبيب او الصيدلانى، فالاستخدام الخاطىء لهذة المعلومات بواسطة غير المختصين قد يؤدى الى عواقب وخيمة .