بحث عن حقوق الجار طويل

بحث عن حقوق الجار

بحث عن حقوق الجار طويل

لا شك أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أعطانا العديد من الوصايا ومن أهم تلك الوصايا هي الوصايا متعلقة بحقوق الجار والإحسان إليه، كما جاءت هذه الوصايا في الايات القرانية التي دعا فيها سبحانه وتعالى الإيمان به، لا شك أن الإنسان بطبيعته فرد اجتماعي لا يستطيع أن يعيش منعزلا عن المجتمع والبيئة المحيطة به، ولذلك فإن لكل شخص أصدقائه وأقاربه وجيرانه الذين يحيطون به و يتعايشون معه، و يشاركونه في أوقاته الحزينة والفرحة، حيث أن كل إنسان يرغب في أن يشارك حزنه وفرحه مع الكثير من الأشخاص الذين يكن لهم شعور بالحب.

بحث عن حقوق الجار طويل

أهمية الجار 

على كل شخص أن يعلم تمام العلم أنه مثلما يحتاج إلى أن يحترمه الناس يعطونه قدرا من الحب و المعاملة الطيبة، فيجب عليه هو أيضا أن يعاملهم باحترام ويقدم لهم التقدير، حتى يستطيعون أن يقدموا له المعاملة بالمثل، وإذ يعتبر الجيران هم أكثر الأفراد الذين تراهم في حياتك اليومية وتتعامل معهم بشكل مستمر، خاصة أن هناك من الأشخاص الذين يفضلون التعارف مع جيرانهم أكثر من أهلهم، يجلسون معهم ويقضون معهم أفضل الأوقات.

ولذلك فإن الجار قد يكون قريب من الشخص أكثر من أهله و يراه كل يوم و يعلم عنه ما لا يعلمه الأهل والأصدقاء، وبناء على كل ما سبق ذكره فإن للجيران على بعضهم البعض حقوق ولهم أيضا بعض الواجبات، لذلك يجب عليك أن تعلمها جيداً حتى تستطيع أن تتعامل بحب وتقدير مع الجيران، وأهم تلك الواجبات والحقوق قد حددها الدين الإسلامي من خلال أحاديث النبي عليه الصلاة والسلام، وكذلك عن طريق بعض الآيات القرآنية التي وردت في القرآن الكريم، تلك الوصايا تساعدنا على الاحتفاظ بحقوقنا مع جيراننا وكذلك توضح الواجبات التي علينا أن نقوم بها مع الجيران، حتى تسود المحبة و يسود التقدير والتسامح بين الجيران وبعضهم البعض.

حق الجار على الجار

من أهم حقوق الجار أنك لا تقدم أبدا على إلحاق الأذى به أو أن تقوم به بشتمه أو تقوم بضربه أو التعرض لأي غرض من أغراضه التي تخصه بالسوء، لذلك فإنك عليك أن تكون حريصاً عند التعامل مع الأشياء التي تخص الجار، وكذلك لا تقوم برمي القمامة عند منزله، لأن ذلك من السلوكيات السيئة، أيضا عليك أن تقوم برد السلام الذي يلقيه عليك الجار، وعليك أيضا أن تتكلم معه بأسلوب جيد و بطريقة مهذبة ولا تتعامل معه بأي شكل من أشكال الكبر أو التعالي.

كما أنك عليك أن تتجنب إزعاج الجار، من خلال تجنب الصراخ بصوت عالي أو تشغيل المكبرات الصوتية أو الاستماع إلى الموسيقى بصوت عالي، بالإضافة إلى أنك إذا تعرضت إلى الأذى من أحد الجيران، فيجب عليك أن تتحمل هذا الأذى، ولا تحاول أن تتعرض له بأي شكل من أشكال رد الاذى، و حاول أن تقوم بالمناقشة معه حتى تعرف سبب الأذى.

بالإضافة إلى أنه من الواجب على الجار أن يشارك أخيه الجار مناسباته الحزينة وأيضا أوقاته السعيدة نظرا إلى أنه هو الأكثر قربا منه، و ذلك فعليه أن يكون حاضرا في جميع مناسباته وأوقاته ويقدم له العون في وقته الحزين ويشاركه الفرح في مناسباته السعيدة، كما أنه عليك إذا لاحظت احتياج أخيك الجار إلى بعض المساعدات والدعم المعنوي، فعليك أن تتوجه إليه على الفور وتقدم له تلك المساعدة أو ذلك الدعم، لأن ذلك يكون تنفيذاً لحديث الرسول عليه الصلاة والسلام عن مدى أهمية أن يكون الإنسان في عون أخيه الإنسان.