عرب بوكس

نوفلام Noflam دواعي الاستعمال

نوفلام Noflam هو مزيج قوي وطويل المفعول بشكل كبير، والذي يتم استخدامه في العديد من الحالات ومنها هشاشة العظام وعسر الطمث، والذي يساعد في تخفيف الألم، كما يمكن استخدامه في تخفيف الآلام الخفيفة والمعتدلة والمرتبطة بالصداع والالتواء العضلي وآلام المفاصل والأسنان، حيث لا ينصح الأطباء باستخدام الدواء للأطفال دون سن 12 عامًا.

 دواعي الاستعمال لدواء نوفلام

يتم استعمال دواء نوفلام، في العديد من الاستخدمات المختلفة ومنها:

  • التهاب المفاصل (الفصال العظمي).
  • التهاب المفاصل الرَثَيَانِي (الروماتيزم – التهاب المفاصل الروماتويدي).
  • التهاب المفاصل النقرسي.
  • التهاب الفقارات.
  • التهاب مفصلي روماتويدي يفعي.

كما إنه مسكن للآلام معتدلة القسوة وهو مضاد للالتهابات أيضاً مثل (التهابات العضلات، التهاب الأربطة، التهاب الجراب، الآلام والتورمات بعد الإصابات والجراحات، الآلام والالتهابات المختلفة، آلام الطمث، كما يعد استخدام للحرارة).

 الشكل الدوائي والسعر

اسم الدواء

التركيز

الشكل الدوائي

نوفلام Noflam

50 مجم

20 قرص “هو مقاوم لعصارة المعدة”

 جرعات دواء نوفلام

  • يتم تناول الدواء للبالغين: 75 : 150 مجم في اليوم الواحد كجرعة واحدة أو يمكن تقسيمها على جرعات مختلفة.
  • يتناول الأطفال من عمر سنة إلى 12 سنة: 1 : 3 مجم لليوم مقسمة على جرعات.

كما لا يستخدم الحقن لمدة أكثر من يومين ولا في الأطفال أقل من 3 سنوات، وفي حالة تسريب حقن بقسطرة الوريدي للعقار مع محلول ملح 0.9% او جلوكوز 5% يجب العمل على معالجتهم قبلها بصوديوم بيكربونات.

 الأثار الجانبية لدواء نوفلام

  • يزيد الدواء من احتمالية حدوث الجلطات القلبية أو الدماغية بنفس مقدار السيليسوكسيب (37%)، حيث يجب استخدام بدائل لمرضى القلب والأوعية الدموية، كما يمكن أن يسبب ارتفاع أو زيادة في ارتفاع ضغط الدم واحتباس السوائل، أو يتسبب في التهاب الأوعية الدموية.
  • كما يمكن أن يسبب بعض المشاكل للجهاز الهضمي مثل ألم في البطن، غثيان، قرحة في المعدة أو اسهال، ونادر ما يحدث نزيف معوي.
  • الجهاز العصبي: يمكن أن يتسبب في صداع للمريض، ونادر ما يحدث اكتئاب،أو قلق أو عدم ارتياح.
  • من الممكن أن يسبب طفح جلدي، ونادر ما يسبب فرط لحساسية (تأق) ضد العقار.
  • كما يتسبب العقار في زيادة انزيمات الكبد، ونادر ما يتسبب في حدوث التهاب كبدي.
  • نادر ما يسبب استسقاء في الكلي، ونادر جداً ما يسبب فشل كلوي أو متلازمة كلوية أو التهاب كلوي.
  • نادر ما يتسبب في حدوث رؤية ضبابية أو تأثير على السمع.
  • نادر جداً ما يسبب ندرة الصفائح الدموية، وندرة في كرات الدم البيضاء أو فقر الدم، أو انحلال الدم.
  • نادر ما يسبب الربو أو التهاب رئوي.

 موانع استعمال نوفلام

  • فرط الحساسية لعقار ديكلوفيناك صوديوم، أو للأسبرين أو الغير ستيرويدية الآخرى، وفي المرضى الذي يسبب لهم الاسبرين أو الغير سيترويدية الآخرى الربو الشرية، والتهاب الانف الحاد.
  • القرحة الهضمية النشطة أو نزيف الأمعاء.
  • يجب استعمال العقار بحذر مع مرضى الربو، حيث تتسبب مضادات الالتهاب الغير استرودية في أزمات ربوية في 8 : 20 %، وذلك مع مرضى الربو، كما يعتبر أكثرهم أمان في هؤلاء المرضى عقار النميسلايد.
  • أمراض الأمعاء الالتهابية كداء كرون أو التهاب القولون التقرحي.
  • قصور القلب الشديد.
  • أمراض الشرايين التاجية أو الآلام الناتج عن الجراحات لعلاجها.
  • القصور الكبدي العنيف، أو القصور الكلوي العنيف.
  • الصداع الناجم من الافراط في استخدام مسكنات الآلام، ويجب وقف الأدوية قصيرة المفعول واستبدالها بدواء طويل المفعول كعقار ميثادون، كما يتم وقف المنبهات وممارسة التمارين.
  • المرضى الذي يتم علاجهم بموانع التخثر.
  • أمراض القلب والأمراض الوعائية.
  • كما يجب استعماله بحذر مع مرضى البرفيرية الكبدية، حيث يمكن أن يتسبب في سوء الحالة.
  • كما يجب استعمالة بحذر في حالات النزيف النشط أو العنيف.
  • مضادات الالتهابات الغير استرودية بشكل عام، ويجب تجنبها في مرضى حمى الضنك النزفية.
  • لا يسمع بتناوله للأطفال أقل من عام.
  • النساء الحوامل من 5 أشهر فما فوق.

 التفاعلات الدوائية

  • مضادات الالتهابات غير الاسترودية الآخرى (حدوث قرحة أو نزيف، أو زيادة في الآثار الجانبية الآخرى).
  • العقاقير الخافضة للضغط مثل (موانع بيتا، مثبطات الانزيم المحول للأنجيوتنسين، مدرات البول)، حيث يتسبب العقار في حدوث انخفاض في تأثيرها، وفي حالة استخدامه مع مدرات البول ومثبطات الانزيم المحول للأنجيوتنسين، يجب تناول كمية كافية من السوائل، حيث تزداد خطورة حدوث الفشل الكلوي، أما في حالة تناولة مع الأدوية الموفرة للبوتاسيوم، قد يتسبب في زيادة البوتاسيوم في الدم.
  • الأدوية المضادة للتخثر والمضادة للصفائح من مضادات الالتهابات غير الاسترودية، حيث إن استعمالها معاً قد يزيد من احتمالية حدوث نزيف.
  • الليثيوم مثل غيره من مضادات الالتهابات غير الاسترودية، حيث قد يتسبب ذلك في زيادة تركيزات الليثيوم في الدم.
  • الديجوكسين مثله مثل مضادات الالتهابات غير الاسترودية، وقد يتسبب في زيادة تركيزات الديجوكسين في الدم.
  • الادوية المضادة للسكري، في استعماله بجرعات عالية، قد يتسبب ذلك في هبوط مستوى السكر في الدم، حيث يجب مراقبة مستوى السكر في الدم أثناء تناول الدواء.
  • ميثوتريكسات: كغيره من مضادات الالتهابات غير الاسترودية، وقد يتسبب في زيادة تركيزات ميثوتريكسات في الدم.
  • سيكلوسبورين، كغيره من مضادات الالتهابات غير الاسترودية، قد يزيد من خطورته الكلية بالسيكلوسبورين، حيث يجب استعمالة بجرعات أقل من التي تعطى للذين لا يتلقون السيكلوسبورين.
  • الكوينولونات: توجد العديد من التقارير التي تحدثت عن وجود تشنجات، والتي قد تحدث بسبب الاستخدام المقترن مع بعض مضادات الالتهابات غير الاسترودية.
  • الفنيتويين، قد يزيد العقار من تأثير الفنيتويين في الجسم.
  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (Selective serotonin reuptake inhibitor) والكورتيزون (Corticosteroid): في حالة الاستخدام المقترن مع مضادات الالتهابات غير الاسترودية، قد يزيد من خطورة حدوث نزيف بداخل الجهاز الهضمي، حيث يجب استخدام الأدوية الواقية من قرحة المعدة.
  • الكوليسترامين Cholestyramine والكوليستيبول Colestipol: يتسببنا في التقليل من تأثير العقار، وذلك من خلال تقليل امتصاصه من الأمعاء، حيث يجب تناول الدواء قبل تناول الكوليسترامين بساعة أو أكثر.
  • أدوية الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم أو المغنسيوم (الجرعات العالية)، حيث إنها تقلل من إمتصاص الدواء في الدم، حيث إن ذلك يتسبب في خفض تأثيره، ويجب أن يتم تناوله بعيد عن الدواء بمدة تزيد عن الساعة.

 الجرعة الزائدة

  • قد تسبب الجرعة الزائدة من الدواء، عدد من الأعراض المختلفة مثل القئ أو نزيف الأمعاء، انخفاض ضغط الدم، هبوط الجهاز التنفسي، الاسهال، الدوخة، الطنين، أو حدوث التشنجات، أما في حالة حدوث حالات تسممات كبيرة قد يتسبب في فشل كلوي حاد أو تليف في الكبد.

علاج الجرعة الزائدة

  • ويمكن علاج تناول الجرعة الزائدة من دواء نوفلام ، من خلال استخدام الكربون النشط، والعمل على تنظيف الأمعاء من خلال الإخراج عبر القئ.

 الحمل والرضاعة

  • قد يتسبب دواء نوفلام في التأثير على الخصوبة، مثله مثل مضادات الغير الاسترودية.
  • بالنسبة للمرأة الحامل، فإن دواء نوفلام يمر من خلال المشية، حيث في الثلاث الشهور الأولى والثانية من الحمل، يحمل الدواء فئة سلامة الحمل B، حيث يجب عدم تعاطي الدواء إلا في حالة الضرورة وبجرعات قليلة ولفترة قصيرة قدر الإمكان، أما في الثلث الأخير من الحمل، ممنوع استخدامه نهائياً، حيث قد يثبط عملية الولادة، كما يتسبب في التأثير السلبي على جهاز القلب والاوعية الدموية الخاص بالجنين.
  • أما بخصوص الرضاعة يفضل عدما تناول نوفلام تناوله إلا من خلال استشارة الطبيب.

 الشركة المنتجة

هي شركة فاروفارما

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد