اذاعة الاسبوع المهني

اذاعة الاسبوع المهني سوف نقدم لكم في هذا المقال الفقرات الخاصة من اذاعة الاسبوع المهني، والتي يتم تقديمها من خلال طلاب المدارس للتوعية بأهمية العمل الأسبوعي من قبل الأفراد والعمال، وما لهم من نفع وفائدة تعود عليهم والتي تتمثل في الحصول على راتب أو يومية لشراء احتياجاتهم الخاصة واحتياجات أسرهم، كما تعمل على تنمية النشاط والوعي في المجتمع وهناك فائدة أيضا تعود على المجتمع مثل الرخاء في الاقتصاد وتوفير الحاجات التي يتطلبها تنمية المجتمع، وسوف نوضح أهمية الاسبوع المهني من خلال بعض الفقرات التي نلقيها عليكم.

مقدمة اذاعة الاسبوع المهني

اذاعة الاسبوع المهني جميع الآباء يعملوا حتى يستطيعوا توفير حياة كريمة لأبنائهم، ومن خلال هذا العمل الذي يقدمونه للمجتمع تدور عجلة الإنتاج والتنمية، ولكن يجب على جميع العمال والمهنيين إخلاص النية في الجهد المبذول في العمل لله وحده، وبهذا يكون هناك فائدة دنيوية وفائدة في الآخرة من خلال هذا العمل، كما يجب اتقاء الله في المهنة التي يقوم بها أي عامل حتى تنطبق عليه قول الله تعالي { من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب}.

فقرة القرآن الكريم

قال الله تعالي { مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا ۚ إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ۚ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ ۖ وَمَكْرُ أُولَٰئِكَ هُوَ يَبُورُ}

ومن خلال تفسير هذه الآية الكريمة وآيات أخرى كثيرة من القرآن الكريم نتعرف على أهمية العمل للدين والدنيا، كما يوجد آيات كثيرة أخرى تدل على فضل العمل في الدين وحث الرجال والشباب على السعي للعمل واتقاء الله في هذا العمل.

فقرة الحديث الشريف

ونأتي الآن إلى فقرة الحديث الشريف في اذاعة الاسبوع المهني والذي حثنا الرسول صل الله عليه وسلم إلى السعي إلى العمل لما له من فضل يعود على صاحبه، فلقد ميزنا الله بوجود مجالات كثيرة للعمل حتى يختار الأشخاص ما يرغبون فيه من مجال للعمل فيه، وسوف نذكر لكم إحدى الأحاديث التي يظهر فيها فضل وأهمية العمل يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (ما أكل أحد طعاماً خير من أن يأكل من عمل يده، وإن نبي الله داود كان يأكل من عمل يده -عليه الصلاة والسلام-) وبهذا الحديث الشريف يحثنا نبي الله على الاقتداء بالأنبياء وتعلم حرفة والعمل بها.

اذاعة الاسبوع المهني فقرة كلمة اليوم

كلمة اليوم في اذاعة الاسبوع المهني  عن العمل والذي من خلاله تتقدم الشعوب والأمم، وبدون العمل الذي يقدمه الرجال والشباب إلى الوطن لكانت بلدنا صحراء قاحلة، ولكن من الله على بلدنا بالمواهب البشرية المتنوعة والتي عملت على الاختراع والاكتشاف حتى وصلنا إلى مختلف العلوم وتقدمنا بها، كما من الله على بلدنا بأيدي عاملة والتي تستطيع أن تنحت في الصخور لتصنع كماله فائدة عظيمة، حيث خلقنا الله لنعمر الأرض وذلل لنا كل العوامل لتساعدنا على التعمير والتصنيع، فتجد اليوم مباني عملاقة تصل إلى ناطحات السحاب وتجد الأشخاص وصلوا إلى البناء في أعماق البحار، وهذا كله من صنع الإنسان.

خاتمة اذاعة الاسبوع المهني

الحديث عن فضل العمل والسعي وراءه وأهمية ذلك على الفرد والمجتمع بأكمله وفضله في الدين لا ينتهي، ولكن لا يسعنا الوقت للحديث عن كل هذا في وقتنا الصغير هذا، ولهذا نأتي إلى خاتمة حديثنا والتي فيها نريد تشجيع الأفراد وخاصة الشباب على العمل بإتقان وعدم اليأس لأن هذه هي فترة القوة لبناء وتعمير أرضهم ووطنهم الحبيبة لتكون من أفضل الدول وأكثرها تقدما وتعمير على أيدي عقول شبابها وأبنائها.