اجمل اذاعة عن خط مساندة الطفل

اذاعة عن خط مساندة الطفل تعد الأطفال أمل كل أمة ومستقبلها، وهم أساس برامج تنميتها، فالاهتمام بصحة ونمو الطفل وتربيته تربية سليمة يعني بناء جيل قوي سليم قادر على مواجهة أي تحديات، لذا يجب على المجتمع توفير احتياجاتهم، وإعطاءهم حقوقهم، والعناية بهم سواء داخل أسرهم أو في المدرسة أو أي مكان يتواجدون فيه.

لذا سوف تكون فقرات إذاعتنا المدرسية اليوم عن خط مساندة الطفل؛ حيث أنه أحد المشاريع الوطنية الرائدة بالمملكة يهتم بشئون الأسرة والطفل، وخير ما نبدأ به إذاعتنا المدرسية هو القرآن الكريم مع الطالب/ الطالبة…………………

اذاعة عن خط مساندة الطفل

فقرة القرآن الكريم

يقول الله تعالى في كتابه العزيز: ﴿إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا * وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا * وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا * وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا * وَلا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا﴾ [الإسراء34:30]

فقرة الحديث الشريف

لقد كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- رحيم بالأطفال يحسن معاشرتهم، ويوصي بهم، وينهي عن قتلهم في الحرب، فهم الأبرياء الذين لا يؤخذون ولا يؤاخذون بجريرة آبائهم، لذا ستكون فقرتنا الخاصة بالحديث الشريف عن الطفل مع الطالب/ الطالبة……..

عن أَبي هُرَيْرَةَ –رضي الله عنه- قَالَ: قبَّل النَّبِيُّ ﷺ الْحسنَ بنَ عَليٍّ رضي اللَّه عنهما، وَعِنْدَهُ الأَقْرعُ بْنُ حَابِسٍ، فَقَالَ الأَقْرَعُ: إِنَّ لِي عَشرةً مِنَ الْولَدِ مَا قَبَّلتُ مِنْهُمْ أَحدًا، فنَظَر إِلَيْهِ رسولُ اللَّه ﷺ فقَالَ: “مَن لا يَرْحَمْ لَا يُرْحَمْ” متفقٌ عَلَيهِ.

عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ‏:‏ سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ‏:‏ “مَنْ كَانَ لَهُ ثَلاَثُ بَنَاتٍ، وَصَبَرَ عَلَيْهِنَّ، وَكَسَاهُنَّ مِنْ جِدَتِهِ، كُنَّ لَهُ حِجَابًا مِنَ النَّارِ” الألباني‏.‏

فقرة كلمة الصباح في اذاعة عن خط مساندة الطفل

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا الكريم نبي الهدى ومن اتبعه، زملائي/ زميلاتي الأعزاء أساتذتي الكرام، يسعدني أن تكون كلمة الصباح اليوم في إذاعتنا المدرسية اذاعة عن خط مساندة الطفل عن خط مساندة الطفل.

يعتبر هذا المشروع الوطني من المشاريع الرائدة لبرنامج الأمان الأسري الوطني لخدمة الطفولة بالمملكة العربية السعودية، وهو دليل واضح على ما أولاه ولاة الأمر من الاهتمام المتزايد بشتى القضايا التي تخص الأسرة والطفل في جميع المجالات.

لقد تم تأسيس مشروع خط مساندة الطفل في عام 1432هـ – 2011م، وكانت مرحلته التجريبية في عام 2011م، أما المرحلة الأساسية من المشروع فكانت في مطلع عام2014م، من أجل مساندة الطفل دون سن الثامنة عشر ودعمه، والعمل على استجابة احتياجاته بالمملكة من خلال رقم هاتفي مجاني وموحد 116111.

%D8%B9%D9%86 %D8%AE%D8%B7 %D9%85%D8%B3%D8%A7%D9%86%D8%AF%D8%A9 %D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84 1 e1579003515101 - اجمل اذاعة عن خط مساندة الطفل

وقد كان بهدف تقديم المشورة سواء للأطفال أو لمقدمي الرعاية لهم، كذلك متابعة توفير خدمات الرعاية والحماية للطفل من خلال الجهات المسئولة عن ذلك، بالإضافة إلى التعامل الفوري مع أي حالات طارئة عن طريق آلية الإحالة المباشرة للجهات المسئولة عن التدخل الفوري.

كذلك يقومون بمتابعة بلوغ الخدمة للأطفال في وقتها المناسب، كما يسعى خط مساندة الطفل إلى الوصول إلى أكبر قدر ممكن من المتصلين من خلال تمديد ساعات العمل والتي تصل إلى 14 ساعة في اليوم، وقد تم تغطية أيام العطلات الأسبوعية الجمعة والسبت، وبهذا يعمل خط مساندة الطفل على مدار الأسبوع من الساعة التاسعة صباحًا، وحتى الساعة الحادية عشر مساءً.

فقرة الشعر

والآن مع فقرة الشعر يتحدث فيه عن أيام الطفولة مع الطالب/ الطالبة………….

رعى اللَه أيام الطفولة إنها

على جهلها أحلى وأهنأ ماليا

ليالي أظن الكون إرثي وأنني

أعير النجوم الزهر نور بهائيا

وأحسب بطن الأرض واليم والدجى

مثاوي للجن المخوف خوافيا

أفيض على ما تأخذ العين جرمه

وأفضي إليه بالشعور حياتيا

إذا أذيت نفسي صرخت ولم أبل

وداويت نفسي في الأسى ببكائيا

وما كنت أدري الهم كيف مذاقه

ولا كان شيءٌ عازباً عن رجائيا

ولا كنت أكسو النفس ثوب مخاوفي

وأزعجها من حيث تنشي الأمانيا

يضاحك ثغري كل ثغر توددا

ويبدي حناناً من يراني شاكيا

ويلقى بي الناس السرور كأنما

برا اللَه من كل القلوب فؤاديا

ولي سهمة من كل لهو كأنما

تباري الورى أن يبلغوني مراديا

فيا رب أوزعني على ما سلبتني

وأبدلتني صبراً يوازي مصابيا

فقد بزت الأيام عني مطاريا

وقد هدمت أيدي الخطوب بنائيا

وأغرفني في لجة بعد لجةٍ

من اليأس دهرٌ لا يبالي بلائيا

ويوشك أن يخبو شهابٌ شببته

إذا ما خبا لم يلف في الدهر واريا

وأثقلني همي وأقعدني فما

أصعد طرفي مرةً في سمائيا

بليت كما تبلى الطلول وهل ترى

على عنت الأيام يا قلب ناجيا

فقرة الدعاء

فقرتنا الآن في إذاعتنا المدرسية اذاعة عن خط مساندة الطفل هي فقرة الدعاء وأجمل الأدعية للأطفال مع الطالب/ الطالبة……………

اللهم اجعلهم ممّن تواضع لك فرفعته، واستكان لهيبتك فأحببته، وتقرب إليك فقربته وسألك فأجبته، اللهم فرّح بهم نبيك المختار وأعلِ بهم المنار واهدهم لما تحبه يا غفار، اللهم افتح لهم أبواب رزقك الحلال من واسع فضلك، واكفهم بحلالك عن حرامك وأغنهم بفضلك عمّن سواك، ولا تولّهم ولياً سواك، اللهم جنبهم رفقاء السوء، اللهم عافهم في أبدانهم وأسماعهم وأبصارهم وأنفسهم وجوارحهم، اللهم آت نفوسهم تقواها وزكّها أنت خير من زكاها.

خاتمة اذاعة عن خط مساندة الطفل

وفي ختام إذاعتنا المدرسية نتمنى من الله أن تكونوا قد استفدتم معنا، ونتقدم بالشكر إلى مدير/ مديرة المدرسة وجميع المعلمين/ المعلمات وجميع الطالبة/ الطالبات على أمل أن نلقاكم في برنامج إذاعي آخر كان معكم الطالب/ الطالبة…… والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.