عرب بوكس

موعد بداية التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة

موعد بداية التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة  أحد أهم الأسئلة التي يبحث عنها الكثير من المسلمين والمسلمات، بشكل كبير في الوقت الحالي من أجل معرفة المواعيد الصحيحة لبداية التكبير طوال العشر الأوائل من شهر ذي الحجة في الوقت الحالي، وذلك بعد ثبوت رؤية هلال شهر ذي الحجة المبارك في مختلف الدول العربية والعالمية، ويعد شهر ذي الحجة من الشهور الإسلامية التي لها الكثير من الفضائل على المسلمين والمسلمات، ويوجد في هذا الشهر الكثير من الأيام الفضيلة ومنها يوم عرفة، والذي يصعد فيه حجاج بيت الله الحرام إلى جبل عرفات لإتمام مناسك الحج.

والعشر الأوائل، من الأيام التي أقسم بها الله سبحانه وتعالي في القرآن الكريم” وليال عشر”، لما لها من فضائل هامة لكافة المسلمين والمسلمات، ويحصل المسلمين في هذه الأيام على المغفرة بإذن الله تعالي.

تكبيرات العشر الأوائل من ذي الحجة

وتتواجد الكثير من الصيغ المختلفة في تكبيرات العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، حيث يجب على المسلمين والمسلمات عامة، القيام بالتكبير والتهليل مع رؤية هلال شهر ذي الحجة، ولم يثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم، صيغة معينة للتكبير، ولكن قد ثبت عن صحابته رضى الله عنه، ومنها التالي:

الصيغة الأول:

وهي لما ورد عن سلمان الفارسي رضي الله عنه ، أخرجها البيهقي في السنن الكبرى، وهي قول:( اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً).

الصيغة الثانية:

هذه الصفة وردت عن ابن مسعود رضي الله عنه ، أخرجها ابن أبي شيبة في مصنفه(5633)، وهي قول:( اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، واللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، وللَّهِ الحمدُ).

المزيد من المشاركات

الصيغة الثالثة:

أما الصيغة الثالثة هي قول:( اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً، اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً، اللَّهُ أَكْبَرُ وأجَلُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، وللَّهِ الحمدُ)، وذلك لما ورد عن ابن عباس – رضي الله عنهما -، أخرجها ابن أبي شيبة في مصنفه(5646).

موعد بداية التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة

نأتي للسؤال الأهم في مقالتنا، وهو معرفة موعد بداية التكبير في العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، من أجل الحصول على الأجر والثواب العظيم والمغفرة بأمر الله تعالي، والتي يجب على كل المسلمين القيام بها في كافة الأوقات.

وقد اختلف الفقهاء بشكل كبير، في موعد بداية تكبيرات العشر من ذي الحجة، وموعد انتهاءها على القولين المختلفين وهما:

القول الأول: أنه يجب التكبير ابتداء من أول أيام شهر ذي الحجة، وتنتهي التكبيرات مع انتهاء أيام التشريق (وهي أيام الحادي عشر من ذي الحجة والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة) وقد سميت باسم التكبيرات المطلقة، حيث إنها شملت أيام العشر من ذي الحجة بالكامل.

القول الثاني: والذي جاء إن التكبيرات يجب أن تبدأ من فجر يوم عرفة، وتنتهي مع انتهاء أيام التشريق، حيث سميت بالتكبيرات المقيدة، حيث تم حصرها في أيام معدودة من أيام العشر من ذي الحجة.

ولكن في العموم يجب على كافة المسلمين والمسلمات، التكبير والتهليل وترديد الأدعية والقيام بأفضل الأعمال الدينية، مع بداية أول أيام شهر ذي الحجة، وحتي انتهاء عيد الأضحي المبارك، من أجل الحصول على الأجر العظيم والثواب المضاعف بأمر الله تعالي.