عرب بوكس

الفرق بين الحصبة والحساسية

الفرق بين الحصبة والحساسية دائما ما يكون الأطفال هم أكثر فئة عمرية تتعرض إلى خطر الإصابة بالطفح الجلدي في بعض أو كل أجزاء أجسامهم، ويكون من الصعب على الأم معرفة السبب وراء هذا الطفح الجلدي، فبعض الأمهات تعتقدن أنها حصبة وبعضهن تعتقد أنها حساسية، وذلك لعدم إدراك الفرق بين الحصبة والحساسية من حيث الأعراض والتشخيص، ذلك لأن الطفح الجلدي على الجسم يظهر في شكل بقع ذات لون أحمر تنتشر في منطقة محددة من الجسم، أو تنتشر في الجسم بالكامل، في تلك السطور نساعدك في التعرف على الفرق بين الحصبة والحساسية.

الفرق بين الحصبة والحساسية

أهمية التمييز بين الحصبة والحساسية

الفرق بين الحصبة والحساسية أثبتت الدراسات الحديثة أن ظهور بقع حمراء على الجسم غالبا ما يصاحبها أعراض أخرى تظهر معها في نفس الوقت، أو تظهر تلك الأعراض الأخرى ثم يبدأ الطفح الجلدي في الظهور والانتشار، لذلك فإن الأعراض تكون متشابهة ومتداخلة في كلتا الحالتين عند الإصابة بالحصبة أو الحساسية، ومن المهم للغاية أن يدرك الفرد كيفية التمييز بين الحصبة والحساسية.

ذلك لأن الحصبة من الأمراض الخطيرة التي غالباً ما تصيب الأطفال، لذا فمن الضروري معرفة أعراضها التي تأتي في شكل بقع حمراء تظهر على الجسم مع بعض الأعراض الأخرى، وقد يكون ذلك الطفح الجلدي ما هو إلا نتيجة حساسية الجسم من بعض الأطعمة أو الأدوية أو أية موارد طبيعية وفي هذه الحالة يكون الأمر بسيط ويمكن تداركه بالعلاج.

الفرق بين الحصبة والحساسية من حيث الخطورة

يصاب الفرد بالحساسية عندما يتعرض إلى أي من مسبباتها المتنوعة، وتختلف درجات خطورتها بناء على موقف الإصابة بها، ففي بعض الأحيان تكون خطيرة في حالة تسببها في إنتاج صدمة من الحساسية القوية التي تحدث بعد مرور دقائق على تناول المواد المسببة للحساسية، حيث يتفاعل الجسم معها بشكل سريع.

أما عن الحصبة فهي تنتج عن إصابة الشخص بالعدوى الفيروسية التي تصيب الجهاز التنفسي، حيث يستقر الفيروس في الأنف وفي القصبة الهوائية أيضا، كما أنه يمكن أن ينتقل بين الأفراد من خلال الرذاذ المتطاير عبر الفم عند السعال أو الأنف عند العطس.

الفرق بين الحصبة والحساسية في توقيت ظهور الأعراض

 عند الإصابة بالحساسية فإن الأعراض تظهر على المصاب فور تعرضه إلى مسبب الحساسية، إذ أن الجهاز المناعي للجسم لا ينجح في التعرف على ذلك المسبب لذلك يقوم بمقاومته باعتباره جسم دخيل وغريب، لذلك فإنه يقوم برد فعل سريع، ويمكن أن تتأخر الأعراض ولكن لا تتجاوز بعض الساعات فقط.

أما أعراض الحصبة فإنها تبدأ في الظهور فور أن تنتهي فترة حضانة العدوى الفيروسية، تلك الفترة تمتد بين ٦ و ٢١ يوماً، حيث تظهر الأعراض بشكل مستمر على مدار سبعة أيام، ثم تنتهي بانتشار البقع الحمراء في الجسم المصاب.

أعراض الإصابة بالحصبة

الفرق بين الحصبة والحساسية

تختلف أعراض الإصابة بالحصبة عن أعراض الإصابة بالحساسية، إذ أن أعراض الحصبة تظهر فور انتهاء مدة حضانة الفيروس، وتتنوع بين الحمي التي تصل حرارة الجسم خلالها إلى أربعون درجة مئوية، وكذلك السعال والعطس وسيلان الأنف، من ضمن أعراض الحصبة أيضا احمرار العين وإصابتها بالالتهاب، كما تنتشر بعض البقع البيضاء في الفم، فور شفاء تلك الأعراض المذكورة، فإن البقع الحمراء تبدأ في الظهور على الجسم، وبشكل خاص على الرأس والجذع أيضا.

أعراض الإصابة بالحساسية

الفرق بين الحصبة والحساسية

يؤكد الأطباء اختلاف أعراض الإصابة بالحساسية بناء على نوع المادة التي تسببها، بالإضافة إلى طبيعة العضو المصاب بها أيضا، ولكنهم اجملوا تلك الأعراض بشكل عام، مثل سيلان الأنف وتورم العين، إلى جانب السعال والعطس المتواصل، القئ والإسهال وانقباضات المعدة أيضا، مع تورم الشفتين واللسان والبلعوم، وأخيرا الحكة واحمرار الجلد بشكل مبالغ.